الإسلام دين الحق و فيه العزة والكرامة والتعبد الحقيقي لله عز وجل


    حديث إنما الأعمال بالنيات ( مع شرح سماحة الشيخ بن باز رحمه الله )

    شاطر

    أبو زينب
    Admin

    المساهمات : 9
    تاريخ التسجيل : 21/03/2009
    العمر : 37

    حديث إنما الأعمال بالنيات ( مع شرح سماحة الشيخ بن باز رحمه الله )

    مُساهمة  أبو زينب في الخميس مارس 26, 2009 10:52 am

    [b]عَنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ أَبِي حَفْصٍ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رضي الله عنه قَالَ: سَمِعْت رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: " إنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ فَهِجْرَتُهُ إلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ، وَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ لِدُنْيَا يُصِيبُهَا أَوْ امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا فَهِجْرَتُهُ إلَى مَا هَاجَرَ إلَيْهِ". رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ [رقم:1]، مُسْلِمٌ [رقم:1907] رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا فِي "صَحِيحَيْهِمَا" اللذِينِ هُمَا أَصَحُّ الْكُتُبِ الْمُصَنَّفَةِ.
    الشرح :
    الحديث الأول :
    أولها وأعظهما نفعاً من جهة المعني هذا الحديث " الأعمال بالنيات" حديث عمر بن الخطاب الفاروق رضى الله عنه الخليفة الراشد الثاني ، ثاني الخلفاء ، المتوفى سنة 23 من الهجرة شهيداً رضى الله عنه وهو أفضل الصحابة بعد الصديق .
    يقول: "أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى " هذا حديث عظيم ، قال بعض أهل العلم : إنه نصف الدين ، لأن الشرع نصفان :
    - نصف يتعلق بالقلوب .
    - نصف يتعلق بالظاهر.
    وهذا يتعلق بالقلوب ، والشراع الأخرى تتعلق بالظاهر الصلاة والزكاة والصيام وغير ذلك مما يتعلق بالظاهر ، مع ما في القلوب ، فهذا يتعلق بالقلوب وأنه هو الأساس ، ما فى القلب هو الأساس ، لو صلى وهو لم ينوى الصلاة أو صام ما نوى الصيام أو زكى ما نوى الزكاة أو حج ولا نوى الحج فعل أعماله من غير نية وغير ذلك ، لا تصير عبادة ، لابد من النية .
    " إنما الأعمال بالنيات " هذا حصر ، وله شواهد ، وهو حديث فرد لكن له شواهد.
    مثل : حديث " لا هجرة بعد الفتح ولكن جهاد ونية " فذكر النية .
    ومثل : قوله صلى الله عليه وسلم " إن الله لا ينظر إلى صوركم ولا إلى أموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وإلى أعمالكم "
    أدلة كثيرة تدل إلى عظم شأن القلب وما يتعلق بالقلب ، لكن هذا الحديث خص بهذا .
    " إنما الأعمال بالنيات " يعني صحة وفساداً وقبولاً ورداً ، وعظم الثواب وقلة الثواب حسب ما في القلوب من الإخلاص لله والصدق والرغبة لما عند الله وما يترتب على ذلك .
    " وإنما لكل امرئ ما نوى " ليس له إلا ما نوى ، فمن نوى بعبادته وجه الله فله ما نوى وإن نوى رياء الناس فله ما نوى ، وهذا يوجب الإخلاص فى الأعمال وأن المؤمن يلاحظ قلبه فى كل أعماله إذا صلى إذا صام إذا اتبع الجنازة إذا عاد مريض إذا باع واشترى إلى غير ذلك ، يكون له نية صالحة فى تصرفاته وأعماله يريد وجه الله والدار الآخرة يريد ما احل الله وترك ما حرم الله يريد الأجر فى كذا وكذا وهكذا ، فيتبع الجنازة يريد الأجر لا رياء ولا سمعه ، يصلى يريد وجه الله ، يصوم يريد وجه الله ، يؤدى الزكاة يريد وجه الله ، إلى غير ذلك .
    قال بعضهم : انه شطر الدين كما تقدم والشطر الآخر حديث عائشة " من أحدث فى أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " " من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد " هذا يتعلق بالأمر الظاهر والحكم الظاهر وأنه لابد من موافقة الشرع فالدين ينقسم قسمين :
    - قسم يتعلق بالنية ، وفيه حديث عمر .
    - وقسم يتعلق بالظاهر وفيه حديث عائشة وما جاء فى معناه مما يتعلق بالتحذير من البدع وأن لابد من أن تكون الأعمال على وفق الشرع .
    شرط العمل أمران :
    - أن يكون لله . - وأن يكون موافقاً للشرع .
    فالذي لله داخل فى قوله " شهادة أن لا إله إلا الله " ، والذي موافق للشرع داخل فى " شهادة أن محمداً رسول الله " فلابد أن يكون العمل موافقاً للا إله إلا الله وموافقاً لشهادة أن محمداً رسول الله ، يكون فيه الإخلاص ويكون فيه الموافقة للشرع ، هذه داخله فى جميع أنواع العبادة ، جميع التعبدات ، إن كانت لغير صارت شركاً ، وإن كانت على غير الشريعة صارت بدعة ، فلابد فى العمل الذي يتقرب به الإنسان يتعبد به ، لابد يكون لله ولابد أن يكون موافقاً للشريعة كما قال تعالى " فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً" هذه موافقة الشرع " ويشرك بعبادة ربه أحداً " هذا الإخلاص ، لابد أن يوافق الشرع ولابد أن يكون لله وحده.
    ولاتكون الأعمال صالحه ولا زاكية ولا مقبولة إلا بالشرطين ،أن تكون لله وأن تكون موافقة للشريعة .

    ثم ضرب مثالا فقال : " فمن كانت هجرته لله ولرسوله ، فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبهاً أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه " هذا مثال .
    الناس يهاجرون إلى بلاد التوحيد مثل ما كان فى عهد النبي إلى المدينة ، وبعد ذلك من بلاد الشرك إلى بلاد التوحيد.
    فمن كانت هجرته من أجل الله فاراً بدينه من الشرك والكفار فهذا هجرته إلى الله هذا صادق الهجرة هجرته صحيحة إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها انتقل من بريطانيا أو من أمريكا ... أو كذا إلى بلاد الإسلام الأخرى لدنيا لأجل الدنيا مهوب لأجل سلامة دينه لأجل الدين أو ليتزوج امرأة فى البلد التي انتقل إليها أو لمقاصد أخرى مهوب الدين هذا هجرته لما هاجر إليه ما يكون مهاجرا لأنه إنما هاجر لهذا القصد الذي حمله الانتقال ليبيع ويشتري ويتجر، ليتزوج ، ليقابل إنسان هذا لم يهاجر هذه مهيب هجرة ، الهجرة أن ينتقل من بلاد الشرك إلى بلاد الإسلام بنية صالحه بنية الفرار بدينه والسلامة لدينه وهكذا بقية الأمور كونه يحج يريد وجه الله ، يعتمر يريد وجه الله ، يتبع الجنازة يريد وجه الله ، يصلي عليها يريد وجه الله ، يخرج المال ويعطيه الفقراء يريد وجه الله ، لارياء ولا سمعه ، يترك الطعام والشراب بنية الصيام ..إلى غير ذلك .

    رحم الله سماحة الشيخ وجعل الجنة مثواه

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 23, 2017 9:48 pm